محليات

..تحالف أساتذة موريتانيا.. يبدأ فعالياته النقابية..

كلمة الأمين العام
بسم الله الرحمن الرحيم
السادة الأمناء العامون للهيئات النقابية.
إخوتي وزملائي الأساتذة المناضلين
إنه لمن دواعي الشعور بالفخر والاعتزاز أن يشاركنا هذا الجمع الكريم حدثا نضاليا بمثل هذه الأهمية البالغة،حدثا يضيف إلى قوى النضال النقابي الجاد والمسؤول جهود كوكبة من المناضلين الشرفاء اتفقوا على أن يترجموا معكم الهم النقابي من خلال رافعة جديدة هي تحالف أساتذة موريتانيا،رافعة جمعت إلى خبرة شيوخ المناضلين حيوية الشباب من أجيال الأساتذة الذين أذكت لديهم مأساوية الأوضاع شعورا بإيجابية وضرورة الالتزام بموقف نضالي جاد.
أيها الإخوة الكرام
إن هذه الانطلاقة المباركة إن شاء الله التي شرفتموها بهذا الحضور الرائع ستكون فاتحة عهد جديد عنوانه التحام وتضامن جميع قوى وهيئات العمل النقابي داخل قطاع التعليم الثانوي تحت شعار واحد هو استعادة كرامة الأستاذ وانتزاع حقوقه كاملة غير منقوصة مهما كان مستوى التحديات التي تواجهنا،وحجم التضحيات التي يجب أن نقدمها في سبيل هدفنا النبيل،ففي نظرنا أن الوضع المأساوي الذي يعيشه الأستاذ اليوم بات يلزم الجميع بضرورة السعي إلى توفير حياة كريمة للأستاذ تستجيب لشرف أمانته،وتقدر جهده الذي يشكل مرتكز التنمية والاستقرار.
أيها الإخوة الكرام
إننا في نقابة تحالف أساتذة موريتانيا نعتقد جازمين بأن أي جهد يبذل في إصلاح المنظومة التربوية إذا لم يجعل على رأس أولوياته تغيير الوضع المادي للأساتذة هو جهد ضائع إن لم يكن عملا عبثيا موجها ضد مصلحة الأجيال،وضد المنطق السليم والنظرة الموضوعية للأشياء ،فمهما كانت درجة اكتمال البنى والبرامج وجودة وملاءمة المقاربات فإن أثرها لن يكون ذا بال مالم يتغير بشكل إيجابي وجذري الواقع المادي للأساتذة ولعموم المدرسين،فوحدها مراجعة منصفة للرواتب والعلاوات ستكون في نظرنا بداية تلمس معالم الطريق.
أيها الإخوة الكرام
إننا إذ نتشرف بحضوركم،ونفخر ونعتز بإعلان انطلاق أنشطتنا،ونتهيؤ لدخول مؤثرلمعترك النضال من أجل الحقوق العادلة نجدد في الوقت نفسه قناعتنا بضرورة تنسيق الجهود،وإرادتنا الصادقة في السعي إلى تحقيق شراكة فاعلة وإيجابية مع كافة شركائنا، شراكة أساسها الحوار وتبادل الاحترام النابع من الاعتراف بعدالة قضيتنا.
مرة أخرى أجدد بكم الترحيب ولكم الشكر
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق