الرئيسية

النقابة الوطنيةللفاعلين في التعليم الخاص..(وثيقةالرسالة المفتوحة)

النقابة الوطنية للفاعلين
في التعليم الخاص


SYDICAT NATIONAL DES PROMOTEURS DE L’ENSEIGNEMENT PRIVE

رسالة مفتوحة

يعتبر التعليم الخاص باكورة القطاعات التي تم فتحها أمام المبادرة الخاصة منذ مطلع ثمانينيات القرن المنصرم حيث أعلنت البلاد توجهها الليبرالي، وقد كان من المنتظر أن يلج المستثمرون هذا القطاع وأن يحظى بشيء من العناية يضمن انطلاقته بشكل يؤمن استمراره بالطريقة التي تناسب خصوصيته كأحد أهم القطاعات الاجتماعية ذات الصلة بتنشئة الأجيال ومدها بأسباب الدفع عن نفسها وعن قيمها الحضارية، إلا أن عزوف المستثمرين وغياب الدعم العمومي جعلا منه مجرد نشاط تتزعمه مجموعة من متقاعدي التعليم وأطره الراغبين في المساهمة في الرفع من مستواه والعمل على ترقيته ونهضته وكذا بعض من حملة الشهادات العاطلين عن العمل، فغلب طابعه الاجتماعي على منحاه الاقتصادي حيث توسعت قاعدته ليصل إلى كافة الأوساط الحضرية الكبرى التي لا تتوفر في الغالب على منشآت عمومية كافية، وساهم بشكل ملحوظ في تخفيف أعباء فئات متقاعدي التعليم من ذوي الدخول المتواضعة إن لم نقل مجرد معاشات رمزية، هذا فضلا عن توظيف عدد كبير من حملة الشهادات العاطلين عن العمل، وقد أفضت هذه الوضعية إلى حالة من الضعف في مردودية هذا النشاط، ضعف عززه ارتفاع نسب الفقر لدى الساكنة المرشحة للاستفادة من خدماته، وقد تفاقم الأمر بفعل الجائحة التي ضربت كل بلدان العالم وأثرت على كبريات الاقتصاديات في الدول المتقدمة، فما بالك بالقطاعات ذات الصلة بالشرائح الهشة في بلدنا مثل قطاع التعليم الخاص الذي تقوم خدماته على جهود مدرسين وعمال إداريين ويدويين بلغ عددهم: 14248 شخصا توقفت رواتبهم لمدة ستة أشهر. (انظر الجداول التالية):

عدد المعلمين في انواكشوطعدد الأساتذة في انواكشوطعدد
المدراء
عدد
مدراء الدروس
عدد
المراقبين
عدد
مربيات الأطفال
عدد
العمال اليدويين
عدد
المحاسبين
عدد
السكرتيرات
عموميخصوصيعموميخصوصي
327639482555289155772336154131661319121
المصدر: إدارة الاستراتيجيات والبرمجة والتخطيط: 2017/2018مجموع المتضررين من العاملين في التعليم الخاص جراء توقف الدروس: 14248 شخصا
عدد المدارس في انواكشوطعدد التلاميذ في انواكشوطالبنية التربوية في انواكشوط
ابتدائيثانويابتدائيثانويابتدائيثانوي
عموميخصوصيعموميخصوصيعموميخصوصيعموميخصوصيعموميخصوصيعموميخصوصي
1914476526691724777785760348020163729276761589
المصدر: إدارة الاستراتيجيات والبرمجة والتخطيط: 2017/2018
 مسابقة الدخول
السنة الأولى من
التعليم الإعدادي (Concours)
شهادة ختم
الدروس
الإعدادية (BEPC)
شهادة الباكالوريا
(Baccalauréat)
مترشحو التعليم العمومي  في انواكشوط1462784665029
مترشحو التعليم الخاص في انواكشوط143541139711258
المصدر: مديرية الامتحانات والمسابقات 2019

هذا وأصبح هؤلاء العمال يلوحون بالإضراب إن لم يتقاضوا رواتبهم، شأنهم في ذلك شأن ملاك المنازل المؤجرة التي بدأ البعض يطالب باسترجاعها والبعض الآخر يهدد بذلك إن لم يحصل على مستحقاته قبل الافتتاح في سبتمبر المقبل، ثم إن استئناف الدراسة يبدو هو الآخر غاية في التعقيد، ذلك أن شهر سبتمبر هو شهر الامتحانات الوطنية فلا يتصور أن يسجل فيه التلاميذ للدراسة، وإنما سيكتفون بإجراء الامتحانات فقط، وكذلك طلاب امتحانات التجاوز سيجلون في شهر أكتوبر فقط من أجل إجراء تلك الامتحانات.

كل ما في الأمر أن هذه السنة الدراسية: 2019/2020 ستمتد عطلتها بالنسبة للتعليم الخاص إلى ثمانية أشهر مما يضاعف الأزمة ويراهن على عدم إمكانية افتتاح السنة الدراسية الجديدة: 2020/2021 إذا لم يتمكن أصحاب المدارس من دفع مستحقات الإيجار وصرف رواتب الموظفين الدائمين.

وخلاصة القول: إنه رغم المساعي والجهود الحثيثة التي ما فتئت الوزارة الوصية تبذلها مشكورة فإن مدارس التعليم الخاص لم يعد يفصل بينها وبين إعلان إفلاسها إلا عدم تعاطي السلطات العمومية بجدية ومسؤولية مع محنتها الراهنة مستحضرةً دورها المحوري في تربية الأجيال والتكفل بنصيب وافر من مسؤولية الدولة في ضمان توفير الخدمة التربوية لكافة أطفال موريتانيا.

انواكشوط بتاريخ: 14/08/2020

خلية الأزمة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق