عام

..تداعيات البحث الابتدائي..

لازالت تداعيات التحقيق الابتداىي الذي تقوم به إدارة مكافةالجرائم الاقتصادية والمالية باالاارة العامة للأمن الوطني مع وزراء وردت أسماءهم في تحقيق اللجنة البرلمانية ,وبعض المقربين من الرئيس السابق ولد عبد العزيز.لازالت تلك التداعيات تلقي بظلالها على مسارات المشهد السياسي بعد تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة الوزير الاول محمد ولد بلال.آخرهذه التداعيات يفيد بإمكانية عودة ولد عبد العزيز إلى السياسيىة عن طريق حزب من الأحزاب المغمورة يدعى الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي الذي تحول بين عشية وضحاها إلىى مقره الجديد وانضم إلحزب أو انضم إليه أعضاء مقربون من ولد عبد العزيز ولاء وتوجها.فهل ستمعق فرضية العودة إلى السياسة مايشاع من خلاف بين الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وبين سلفه??أم أنها مفرقعات قبل مثول ولد عبد العزيز أمام التحريات الابتدائية.مناورات محتدمةلن تتضح حجبها الباطنية إلا بعد نهاية التحقيق الابتدائي الذي يتابع الموريتانيون حلقاته المثيرة وشخوصه الفاعلين بدرجة قصوى من التركيز.مع شح تام في طبيعة وشكل الاستجواب.والمثير في هذ التصاعد هوتذبذب المواقف وشراء تراخيص الاحزاب,والتحالفات النفعية الضيقة التي يستفيد منها عادة سماسرة الولاءات والتحولات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق