عام

ثلاثية الأبعاد… الاكتفاء الذاتي..الحلقة الأخيرة…

… تتسع الخيمة لأفراد الأسرة و العمال… راعي الغنم و سائس البقر … و الضيوف… كلهم يجد متسعا من المكان…
المواد الاستهلاكية من حبوب و لحوم و ألبان… باستثناء الأرز كانت من الإنتاج المحلي…
يستجلبون الزرع من مناطق شمامه و اركيز… أما الهبيد فينتج محليا…
الزراعة الفيضية في مناطق النهر
و الزراعة الموسمية عتدنا في مناطق السهوب…
قبل موسم الأمطار بقليل يعمد الفلاحون إلى حقولهم فيحيطونها بحظائر شائكة من الأشجار المقطوعة… ثم يأخذون في عملية البذر… لم نكن نغيب عن هذه العملية… فكنا نسير على أثر الفلاح فنضع بذرتين إلى ثلاث في الحفرة.. ونصرخ عاليا إذا غش أحدنا فزاد على ذلك..
يتعهد الفلاح بأن يمنحنا بطيخات كبيرة إذا أثمر حقله…
و لكنه تارة يعمد إلى بذر بعض الفستق… يلاحظ أن منا من يطمع في تلمظ بعض هذه البقول… فيقول لنا.. “هذه البذور كنت أخاف عليها من الفئران و السناجيب و لذلك وضعتها في السموم… فحذار منها… لا تلمسوا بها وجوهكم و لا أفواهكم…’.. قد تكون الفئران و السناجيب هي من تسول له نفسه أن يأكل من هذه البذور… و لذلك نكون أوفياء للعملية…
عندما ينزل المطر و تنبت المبذورات… و تطول شيئا… تحين عملية إزالة الأعشاب الضارة.. عملية تتطلب تدخل من هو أمهر منا… و لكننا قد نمد يد المساعدة للكبار في ذلك العمل الشاق…
الفلاح هنا لا يكثر من التكاليف: الأرض مشاعة بين كل أفراد الحي و البذور رخيصة و اليد العاملة من مساعدات الحي.. و الري من الأمطار…
لا ينقصه من كل ذلك إلا النية و العزيمة…
الاكتفاء الذاتي قائم إلا من الملبوسات… و هذه أيضا لم تكن مكلفة مع ذلك…
الفضفاضة العيدية تمكث عندنا من عيد لآخر… و الملحفة بالنسبة للنساء هي من القماش الغيني المستورد من السنغال..
نعم… يستوردون السكر و الشاي.. و هنالك شركة وحيدة للإيراد و التصدير هي شركة (سونمكس) التي أنشئت لهذا الغرض…
لقد ارتفع مستوى الحياة بالفعل… و لكن ارتفع أيضا مستوى الإنتاج… نحن الآن على عتبة ال80% من حاجاتنا من الحبوب و يمكننا ببساطة أن ننتج حاجاتنا من الألبان… أما اللحوم فالاكتفاء فيها ذاتي بنسبة 100% فأزيد.. و كذلك الأسماك…
فما الذي ينقصنا… إنه النية و العزيمة اللتان تحلى بهما الفلاح الأهلي.. ثم وضع المدخلات الزراعية، شيئا، في السموم لحمايتها من” الفئران و السناجيب…”
سيدي محمد متالي..

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق