عام

ثلاثية الأبعاد…. ثمن العدل… س م متالي

طلب أمير العراقين من الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت أن يتولى القضاء في إقليمه… فقال له: ” لا أصلح لذلك” .. فرد عليه الأمير: ” نعم .. أنت تصلح… فقال له أبو حنيفة: ” لقد قلت لك إني لا أصلح… فإن كنت صادقا فأنا لا أصلح للقضاء و إن كنت كاذبا فكذبي يمنعني من صفة القاضي”… فأقسم عليه الأمير أن يتولى القضاء… فأقسم أبو حنيفة ألا يتولاه… فقيل له: يقسم أمير المومنين و تقسم ضد أمره؟ فقال لهم و كان من أهل الجدل: ” أمير المؤمنين على أداء كفارته أقدر مني…”…
فأمر به الأمير إلى السجن … فسجن….
فكلمه بعض أصحابه في تولي القضاء فقبل…
و عندما تولى القضاء طرحت عليه قضيتان فقط… أما الأولى فتتعلق بخصومة في ثور يدعي كلا الخصمين عودة ملكيته له… فلما سمع حجتيهما … طلب من أحدهما الخروج و استبقى الذي يظن أنه صاحب الثور و اشتراه منه… و نقد له ثمنه… ثم وهبه للثاني…
و أما القضية الأخرى فضرب للخصمين فيها موعدا… ثم طلب الله أن يصرفهما عنه… فلم يعودا إليه…
لقد دفع النعمان بن ثابت، أبو حنيفة، ثمن العدل…. أعطى الضريبة التي يأباها الكثير منا …. و هي ضريبة تولي المسؤولية… فينبغي أن نفهم أن المسؤولية قد تكون تشريفا و لكنها قد تكون تكليفا… بل إنها تكون تارة ( ثلاثية الأبعاد)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق