المعالجات

من عامي ..إلى لبيب

سادتي الموقرون في اللجنة الفنية المنبثقة عن المجلس الأعلى للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري.
جزاكم الله خيراً على ما قدمتم من جهود مضنية في سبيل تصحيح وتحيين المرسوم المنظم لقطاع الصحة في  الوظيفة العمومية، ونعرف كامل المعرفة أنما قمتم به من إصلاحات وتحديثات نابع من فهم وتصور لا يمكننا أن نُقَوِّمَه نظرا لنقصنا للمعارف في المجال وللخبرة الفنية، لكن كان بوِدنا أن نُنَبِّهكم إلى أن تخاطبوا الناس بما يفهمون فهذا النظام لا لبس فيه لديكم أنتم أهل المجال أما نحن عامية القطاع فنحتاج فيه إلى الكثير من التوضيح والتفصيل وغلق الباب أمام التأويل الشخصي الذي لا ينجر عنه إلا تذكية الخصومات والتنازع وخلق بيئة من الصراع على المصالح الضيقة الذي لا ينجر عنه بدوره إلا زيادة المفاسد والفساد، لذلك أرجو منكم إعادة النظر في مسودة هذا المرسوم وتوضيح ما غمض علينا وإنكم لأهلٌ لذلك والله المستعان، فأنتم الأمل في وضع نظام محكم واضح لا لبس فيه ولا تداخل. يكون كفيلا بتنظم الوصف الوظيفي لكل عامل ويفصل الوظائف التي يمكن أن تُسْند إليه والمهام التي يجب عليه أن يقوم بها.
فالله الله في هذه الفرصة التي حكمكم الله فيها وجعل مسؤوليتها بين أيديكم فأغتنموها وترفقوا بالمواطن وأهل القطاع وسُنوا لهم منهجا واضحا لهم وعلى قياسهم ليس على قياس اللبيب الذي تكفيه الإشارة مثلكم.
واسمحوا لي أن أضرب لكم مثلا واحدا ولكم كامل النظر في البقية لا تستغربوا أن يُؤول متشدد الوظيفة الواردة في المرسوم “الاستشارة” بأنها الاستشارة الطبية وأنها حسب المرسوم حصرٌ على الطواقم الطبية فيمنع غيرهم من القيام بها في دور الوكالة عندها تصورا حجم الخلاف والجدال والضرر الناجم عن ذلك داخل القطاع الصحي نفسه و على المواطنين بوصفهم المستفيدين من خدمات القطاع.
وتصورا إنْ أوَّلَها كسول متهرب من الخدمة قائلاً بِمِلْءِ فيه أنا لست مسؤولا بنص المرسوم عن الوظائف المتعلقة بالإستشارة.
سادتي الأفاضل أرجوكم لا تُضيعوا عليكم ولا علينا فرصةً تنالوا بها خير الدنيا والآخرة ونحصل بها على نظام وظيفي واضح لنا نحن عمال الصحة وليس لكم فأنتم أهل الاختصاص وتكفيكم الإشارة.
اخوكم محمدن منيرا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق